الفريق أول ركن عبد الرحيم محمد حسين وزير الدفاعأمر غريب ومشين و مغيب للأمل, واحراج الى الشعب السودانى الشمالى وفضية كبيرة الى السودان واصبح واضحة أن من يقولون هم عرب السودان ليسوا وطنيين بل محتليين و اتوا من جزيرة العربية ضمعآ لموارد أفريقيا والدليل هو أن ياتى من يقول أنه وزير الدفاع السودانى الى القاهرة فى مصر يوم 19/10/10 ويطالب بتأجيل استفتاء جنوب السودان و ترسيم الحدود وحل قضية ابيى.

أين حلايب يا جماهير الشعب السودانى؟ لماذا لم يهشد جيوش لتحرير حلايب؟ لماذا ابيى وحدود الجنوب دون حدود مع مصر؟ أم يترك الأرض الى العرب لأن لا يحق للمسلم ان يحرب أخيه مسلم لذلك ياخذون الأرض من عبيد السود الأفارقا؟ ام هى خطة جامعة الدول العربية كما ان المطالبة جأت من مقر الجامعة فى القاهرة؟

الشعب الجنوبى ستظل مناضلين من اجل مؤمرات العرب وسوف لا ولن يسمح بتجاوز الحدود خط 1956م والا ان تصبح السودان فلسطين و لكن الام تختلف تمامآ الجنوبيون معروفون لدى هولاء ولم يتلقى الشمال طوال كل الحروبات كسائر فى البنية التحتية واطفال و النساء و الشيوخ حتى تكون الحرب معلمآ بل على العكس الجنوب والدارفور وجنوب النيل لاأزرق و جبال النوبة. واما الشمال فكانت كسائرها فقط فلى المجهادين و بعض العرب و المسلمين مثل الارنيين الذين قاتلوا فى جنوب السودان لصالح الشمال, فان الحرب القادم اذا ارادها الشمال فسوف تكون معلمآ لان اذا اصبح الخرطوم مسطحآ دون أى مبنى تقبل الخرطوم حدود 1956م و يسأل المصرين عن الحلايب لأن ابيى اصبح فى دولة جنوب السودان و لا نراء ان حدود بين الشمال و الجنوب غير معروف بل الشمال يدق طبول الحرب بهشد دعم عربى فا الخرطوم قد أخطأت تمامآ و سوف ياسفون من ذلك و كان من افضل لشمال حل مشكلة الدارفور دون ان يطالبون باستفتاء ايضآ ومن المعلوم أن دارفور كانت دولة قائمة حتى 1916 ومنها ضمتها الحكومة البريطانية الى السودان.

بقلم: وليم ديمو دينق

Please login to comment
  • No comments found