الخرطوم: مقتل طالب وجرح 9 بين الطلاب

في صدامات بجامعة النيلين

الخرطوم : لندن: الشرق الأوسط

??
قتل طالب وجرح نحو 9 طلاب آخرين في صدامات طلابية وقعت امس بجامعة النيلين في الخرطوم، واستخدمت الشرطة الغاز المسيل للدموع والهروات لتفريق الطلاب، وخلفت الصدامات حال توتر في قلب العاصمة السودانية، حيث طوقت الشرطة مباني الجامعة والمناطق المحيطة.

 

وذكر شهود عيان لـ?الشرق الاوسط? ان الصدامات وقعت خلال ركن نقاش بين طلاب مناصرين لحزب المؤتمر الوطني الحاكم الذي يتزعمه الرئيس عمر البشير، ومجموعة الطلاب المعروفين باسم ?الجبهة الجنوبية الحديثة? المحسوبين على الانفصاليين في الحركة الشعبية لتحرير السودان حول اقامة اركان للنقاش. وقال شهود عيان ان اتحاد الطلاب منع اقامة اركان النقاش السياسي في الجامعة، على خلفية تشكيك مجموعة الطلاب المستقلين في ركن نقاش لهم في الجامعة اول من امس ?حول ما اذا كان الذين قتلوا من الطلاب والشماليين خلال الحرب الطويلة في جنوب البلاد، شهداء وفق ما يعتقد الاسلاميون? وذلك بصورة اغضبت الطلاب الاسلاميين المناصرين لحزب المؤتمر الوطني الحاكم.

وحسب شهود العيان فان طلاب الجبهة الجنوبية الحديثة رفضوا قرار الاتحاد الذي ينتمي لحزب المؤتمر الوطني واقاموا ركنا للنقاش تناول الموضوع نفسه امس، ما اثار غضب الطلاب الاسلاميين ليصطدم على الاثر الجانبين داخل مباني الجامعة ثم انتقل الصدام الى خارج الجامعة، وذكروا ان احدهم، ينتمي للحركة الشعبية، اخرج بندقية كلاشنيكوف وأطلق النار على الطلاب ما ادى الى مقتل طالب وجرح نحو 9 آخرين نقلوا الى مستشفى الخرطوم قبل ان يلوذ بالفرار مستقلا سيارة نصف نقل.

من جهة اخرى طالب حاكم ولاية شرق الاستوائية اللواء الوسيو امور، قوات متمردي جيش الرب الاوغندي المعارض لكمبالا، بمغادرة اراضي جنوب السودان الى اوغندا فورا، في وقت أعلنت قيادات في جيش الرب، نيتها الاتجاه الى افريقيا الوسطى، بعيدا عن نيران قوات الحكومة الأوغندية والقوات المشتركة من الجيش السوداني وجيش الحركة الشعبية، وأعلنت الحرب ورفض مواصلة المفاوضات مع كمبالا، فيما حذرت جبهة الخلاص المعارضة في دارفور من لجوء جيش الرب الى افريقيا الوسطى، متهمة الحكومة السودانية بدعم هذه القوات.

واعتبر عضو مجلس الدفاع المشترك من الجيش الشعبي اللواء الياس وايا، اتجاه جيش الرب الى افريقيا الوسطى اعلان حرب على حكومة جنوب السودان، وابدى تخوفه من استخدام هذه القوات في الحرب الدائرة في دارفور، وقال ان حدود افريقيا الوسطى متاخمة لجنوب وغرب السودان، رغم ابتعادها عن الامداد بالغذاء والسلاح وأضاف ?ربما يتم الاسقاط عن طريق الجو كما كان يتم في السابق، عندما كانت تدعمهم الخرطوم قبل اتفاقية السلام?. ولم ينف او يؤكد استمرار الخرطوم في مواصلة الدعم وقال ?ليست لدينا معلومات في الوقت الراهن?، وحذر من وصول متمردي جيش الرب الى افريقيا الوسطى في ظل تعقيدات الوضع في دارفور وقال ?اذا واجهتهم مشكلة في الامداد سيذهبون لقتل المواطنين هناك?.

وقال وايا لـ?الشرق الأوسط? في اتصال هاتفي من الخرطوم ?لقد حاولت حكومة جنوب السودان، حل مشكلة جيش الرب مع النظام الاوغندي، لكن وضح ان متمردي اوغندا يسعون الى استمرار الحرب، وليس الوصول الى اتفاق سلام، ويستمرون في قتل المواطنين في شرق وغرب الاستوائية والمناطق حول جوبا?.

وقال وايا إنه رغم امداد حكومة جنوب السودان لمتمردي جيش الرب بالأغذية، لتمكينهم من التوصل الى اتفاق سلام ?لكن هناك اطرافا معلومة لدينا ما زالت تمدهم بالسلاح?، مكتفيا بالقول ?لا نحبذ ان نورد التفاصيل الان، لكن هم يعرفون انفسهم?. وكان النائب الاول للرئيس السوداني رئيس حكومة جنوب السودان الفريق اول سلفا كير، قد اتهم شريكه المؤتمر الوطني والجيش السوداني، بالاستمرار في امداد جيش الرب بالسلاح، وذلك لدى مخاطبته احتفال الذكرى الثانية لاتفاقية السلام في يناير(كانون الثاني) الماضي.

?

Please login to comment
  • No comments found