الأمين العام للحركة الشعبية لتحرير السودان يدشّن حملة البناء التنظيمى بولاية غرب الإستوائية

تحت شعار "السودان الجديد هدفنا ومصيرنا النهائى" ووسط حضور رسمى وشعبى كبير تقدمّه اللواء صمويل أبوجون كباش حاكم الولاية ورئيس الحركة الشعبية لتحرير السودان بها وأعضاء من البرلمان القومى والمجلس التشريعى لجنوب السودان وبعض أعضاء المكتب السياسي والمجلس الوطنى الإنتقالى للحركة؛ دشّن الأمين العام للحركة السيد باقان أموم حملة البناء التنظيمى للحركة الشعبية بولاية غرب الإستوائية بمدينة يامبيو.

هذا وقد أُستهل البرنامج ببعض الرقصات المحلية التى نالت رضا الحضور، حيث عكست التناغم والوئام الإجتماعى الذى تعيشه الولاية. وتبادلت قيادات الحركة الشعبية إلقاء الكلمات حيث إبتدر الحديث رئيس اللجنة المنظمة وأعقبه كل من ممثلون لإتحاد شباب السودان الجديد، رابطة نساء السودان الجديد وسلاطين المنطقة، ثم تلى ذلك كلمات للسيد لورنس كورباندى المشرف العام على حملات إعادة بناء الحركة الشعبية التنظيمى بولاية الإستوائية الكبرى والسيد بوكولو إدوارد سكرتير الحركة بالولاية والسيد صمويل أبوجون كباش رئيس الحركة بالولاية والذى تعرّض فى كلمته للعديد من القضايا شملت محاربة القبلية والفساد وتوفير الأمن بالولاية عقب دحر قوات جيش الرب منها وإيقاف أنشطتها العدوانية تجاه مواطنى الولاية مناشداً مواطنى الولاية التعامل بشفافية فى كل ما يتصل بقضاياهم والمبادرة بكشف الفساد أينما وُجد فى حكومته.

وفى كلمته، حيا الأمين العام للحركة الشعبية لتحرير السودان ذكرى شهداء الحركة وعلى رأسهم الشهيد د. جون قرنق الذين لولا تضحياتهم الكبيرة لما كان ذلك اللقاء ممكناً، واستفاض فى شرح وبيان رؤية الحركة الشعبية للمرحلة الراهنة والمراحل التالية وضرورة تنظيمها لمواجهة كل التحديات. وعبّر الأمين العام عن عزم الحركة الشعبية على محاربة الفساد والمفسدين فى الجنوب والشمال معاً وأشار إلى أن حكومة الجنوب تعتبر أول حكومة ناشئة فى أفريقيا تتخذ إجراءات حازمة للحد من الفساد وهذا ينبغى أن يُحمد لها. وفى ختام كلمته دعا الحضور الكبير الذى أصطف لساعات طويلة إنتظاراً لكلمته إلى تسجيل عضويتهم فى الحركة الشعبية.

وفى ذات السياق وعقب الإنتهاء من اللقاء الجماهيرى، إجتمع السيد أموم بسكرتيرى الحركة الشعبية لتحرير السودان بمقاطعات "Counties" ولاية غرب الإستوائية بحضور كل من اللواء صمويل أبوجون كباش رئيس الحركة بالولاية، بوكولو إدوارد سكرتير الحركة بها، د. سامسون كواجى عضو المجلس الوطنى الإنتقالى للحركة ووزير الإعلام بحكومة الجنوب، لورنس كورباندى وذلك بمقر الحركة الشعبية بالولاية. وناقش الإجتماع العديد من القضايا التنظيمية المختلفة المرتبطة بالمواطنين وتقوية الديمقراطية داخل الحركة ومؤتمرها العام المُزمع عقده فى نهاية العام الجارى. وفى نهاية الإجتماع عبّر الأمين العام للحركة الشعبية عن بالغ سعادته بالعمل التنظيمى الذى قامت به ولاية الإستوائية الكبرى. ويذكر أن ولاية الإستوائية الكبرى هى أولى ولايات القطاع الجنوبى التى بدأت حملات إعادة بناء الحركة بها حيث إبتدرت ولاية الإستوائية الوسطى هذه الحملات بمدينة جوبا وتبعتها ولاية شرق الإستوائية بمدينة توريت وأخيراً ولاية غرب الإستوائية بمدينة يامبيو.

المكتب الإعلامى

مكتب الأمين العام للحركة الشعبية لتحرير السودان

يامبيو، غرب الإستوائية

Please login to comment
  • No comments found