Dr. Lam Akol

Date: 1 August 2016

Public Statement

This is to inform the public that I have on the 28th of July tendered my resignation to the National Alliance as Minister of Agriculture and Food Security in the Transitional Government of National Unity (TGoNU) and also as their representative in the Joint Monitoring and Evaluation Commission (JMEC). These positions were necessitated by the implementation of the Agreement for the Resolution of the Conflict in the Republic of South Sudan (ARCISS)signed in August 2015. As per this agreement it was the National Alliance that wrote to JMEC nominating me to those positions. There is no more a Peace Agreement to implement in Juba; President Salva Kiir has dealt it a final blow with his actions since the first week of July culminating in the military attack on the First Vice President, dislodging him from Juba and invoking his absence to fill his position with a person of his choice in the name of SPLM-IO. One cannot with a clear conscience serve under such a regime.

Right from the word go, President Salva Kiir and his acolytes did not hide their rejection of the Peace Agreement, his signature notwithstanding. He has been putting obstacle after obstacle on the way of its implementation and violating it with impunity. Examples include, his imposition of the creation of 28 States in contravention of the Peace Agreement that provides for ten (10) States in the country, refusing to implement the security arrangements especially in Juba, stalling the reconstitution of the Transitional Legislative Assembly (TNLA)for he wants to appoint its Speaker, preventing the Ceasefire and Transitional Security Arrangements Monitoring Mechanism (CTSAMM) from carrying out its duty to observe and report on ceasefire violations, carrying out ethnic-oriented killings in Raja, Wau and other areas in Equatoria, refusing to lift the state of emergency. The list is long.The guarantors of the agreement were impotent to see that he respects his commitment to it, a situation that emboldened him more to dishonour the agreement.

The violent events that took place in Juba in the first week of July were pre-meditated and well planned. The SPLM-IO’s small force in Juba was provoked into an uneven confrontation. Once more, hundreds of innocent civilian lives were lost, thousands displaced and a lot of property looted or destroyed as the marauding Kiir’s forces were unleashed on them exactly as was the case in December 2013. This government has no concern for its people and its continuation is to give it license to kill more South Sudanese. Following its “victory” on the 12th of July, Kiir moved to implement their next phase in the abrogation of the Peace Agreement; clamp down on the press (at least two journalists are under detention for writing on issues related to the running battles in Juba) and installing his poodle as the First Vice President in a tragi-comedy that cannot hoodwink anybody. As soon as the “First Vice President” was installed all the outstanding issues in the implementation of the Peace Agreement between SPLM-IO and Kiir’s faction of the SPLM were out of the way. Exactly as he wanted, Kiir appointed the Speaker of the TNLA, and the First Deputy Speaker. There will now be no issue on the 28 states anymore and the security arrangements will be a thing of the past as the new SPLM-IO Chief declares Kiir as his Commander-in-Chief! We are back to the status quo ante the Peace Agreementin as far as absolute power is concerned.

History teaches us that whenever the Security Arrangements of any Peace Agreement collapse the whole agreement collapses. Our own Addis Ababa Agreement in 1972, the MPLA-UNITA agreement in Angola, The Sri Lanka Tamil agreement, and many more are cases in point. In our case, both the security and political arrangements of ARCISS have been scrapped by a President who does not respect his word. This agreement was the only hope to save our country from the abyss. Yet, Kiir has opted to leap into the dark.This is the worst nightmare for the people of South Sudan.

Since the agreement is dead and there is no free political space in Juba, the only sensible way to oppose this regime so as to restore genuine peace to our war torn country is to organize outside Juba. For this reason I have given up my position as the Chairman of the Democratic Change Party. We are consulting with like-minded compatriots so as to build a broad national front to lead our relentless efforts to save our country from division and disintegration the current failed leadership is leading it to.

While Kiir’s forces hunt for Dr Riek Machar to get him “dead or alive” they should be reminded that that will not be the end of the story. The genie is out of the bottle and the last laugh will not be theirs. The people of South Sudan will not stand more of a callous, totalitarian and ethno-centric regime that seems to thrive on the suffering of its people.

Dr Lam Akol,

Former/Chairman of:

The Democratic Change Party and

The National Alliance.

Former Minister of Agriculture and Food Security,

Former member of JMEC.


التاريخ: 1 أغسطس 2016م

بيان عام

نصدرهذا البيان لإعلام الجمهور أننى في يوم 28 يوليو تقدمت باستقالتى للتحالف الوطني كوزير للزراعة والأمن الغذائي في حكومة الوحدة الوطنية الانتقالية، وأيضا كممثله في المفوضية المشتركة للمراقبة والتقويم (جميك). هذان الموقعان من إستحقاقات تنفيذ اتفاقية حل النزاع في جمهورية جنوب السودان التى تم التوقيع عليها فى أغسطس عام 2015م. وفقا لهذه الاتفاقية دفع التحالف الوطني بترشيحى إلى جميك لشغل المنصبين. لا يوجد حالياً إتقاقية سلام لتنفيذها في جوبا؛ لقد أدلى الرئيس سلفا كيير بضربة نهائية للإتفاقية بأفعاله منذ الأسبوع الأول من يوليو التى بلغت ذروتها بالهجوم العسكرى على النائب الأول للرئيس، وإزاحته من جوبا، ثم التذرع بغيابه لشغل منصبه بشخص إختاره هو بإسم الحركة الشعبية-فى المعارضة. لا يمكننى بضمير مرتاح أن أخدم تحت مثل هذا النظام.

 

منذ البداية، لم يخف الرئيس سلفا كيير ومن حوله رفضهم لاتفاقية السلام بالرغم من توقيعه عليها. لقد ظل يضع عقبة بعد أخرى على طريق تنفيذها وانتهاكها دون مساءلة. وتشمل الأمثلة، فرض إنشاء 28 ولاية في انتهاك سافر لاتفاقية السلام التى تنص على 10 ولايات في البلد، ورفضه لتنفيذ الترتيبات الأمنية خاصة في جوبا، والمماطلة في إعادة تشكيل المجلس الوطنى التشريعى الانتقالى لأنه يريد أن يعين رئيس المجلس، ومنع آلية مراقبة وقف إطلاق النار والترتيبات الأمنية الانتقالية من القيام بأداء واجبها في مراقبة والتقرير عن انتهاكات وقف إطلاق النار ، والاضطلاع بالقتل ذات الطابع العرقي في راجا وواو ومناطق أخرى في الاستوائية، ورفضه لرفع حالة الطوارئ. القائمة طويلة. أما الدول الضامنة للاتفاقية فقد ظهرت عاجزة لضمان احترام التزامه تجاهها مما شجعه على التمادى فى نقض الإتفاقية.

الصدامات العنيفة التي وقعت في جوبا في الأسبوع الأول من يوليو كانت مدبرة ومخططة بدقة. لقد تم إستفزاز القوة الصغيرة التابعة للحركة الشعبية-فى المعارضةفي جوبا وجرها إلى مواجهة غير متكافئة. مرة أخرى، فٌقدت مئات من أرواح المدنيين الأبرياء، وتشريد الآلاف من المواطنين، والكثير من الممتلكات نُهبت أو دُمرت من قبل قوات كيير التى أُطلق لها العنان بالضبط كما كان الحال في ديسمبر عام 2013م. هذه الحكومة لا تهمها مصلحة شعبها واستمرارها فى السلطةبمثابة إعطائها رخصة لقتل المزيد من الجنوب سودانيين. عقب "نصره" في يوم 12 يوليو، إنتقل كيير لتنفيذ المرحلة التالية لخطته الرامية لإلغاء اتفاقية السلام منتضييق الخناق على الصحافة (على الأقل اثنين من الصحفيين هم الآن قيد الاحتجاز للكتابة عن مسائل متصلة بالمعارك التى جرت في جوبا) وتنصيب نائب أول للرئيس في عملية كوميدية-تراجيدية لنتنطلى على أحد. حالما تم تنصيب "النائب الأول للرئيس" زالت جميع المسائل العالقة في تنفيذ اتفاقية السلام بين الحركة الشعبية-فى المعارضة وفصيل كيير من الحركة الشعبية. تماماً كما أراد، عين كيير رئيس البرلمان، ونائبه الأول.ولن تكون بعد الآنهناك مشكلة حول ال 28 ولاية، وستكون الترتيبات الأمنية نسياً منسياً ورئيس الحركة-فى المعارضة يعلن كيير قائده العام! لقد عدنا إلى الوضع الذي كان قائماقبل اتفاقية السلام من حيث سلطة مطلقة دون حسيب.

 

يعلمنا التاريخ أن إنهيار الترتيبات الأمنية لأى اتفاقية سلام هو انهيار الاتفاقية برمتها. نذكر هنا اتفاقية أديس أبابا عام 1972م، اتفاقية حكومة أنقولا مع حركة يونيتا، اتفاقية حكومة سري لانكا مع حركة التاميل، وغيرها من الأمثلة. فى حالتنا هذه لقد تم إلغاء الترتيباتالسياسية والأمنية معاً من رئيس لا يلتزم بعهده. كانت هذه الاتفاقية هي الأمل الوحيد لإنقاذ البلاد من الهاوية. ومع ذلك، اختار كيير القفز في الظلام. وهذا هو أسوأ كابوس يمر على شعب جنوب السودان.

بما أن اتفاقية السلام فى عداد الموتى وليست هناك مساحة للعمل السياسى الحر في جوبا، يصبح السبيل الوحيد المتاح لمعارضة هذا النظام بغية استعادة السلام الحقيقي لبلادنا التى مزقتها الحرب هو التنظيم خارج جوبا. لهذا السبب لقد تخليت عن منصبي كرئيس حزب التغيير الديمقراطي. نحن الآن نتشاور مع من لديهم أفكار مماثلة من الوطنيين من أجل بناء جبهة وطنية عريضة لقيادة جهودنا الدؤوبة لإنقاذ بلادنا من حالة الإنقسام والتفكك التى تقودنا إليها القيادة الفاشلة الحالية.

وقوات كيير تطارد الدكتور رياك مشار للقبض عليه "حياٌ أو ميتاً" ينبغي تذكيرهم أن هذا لن يكون نهاية الأمر.لقد خرج المارد من القمقم ولن تكونالضحكةالأخيرة من نصيبهم. إن شعب جنوب السودان لن يتحمل كثيراً هذا النظام القاسي، والشمولى، والمرتكز على الإثنية والذى يبدو أنهيزدهرعلى معاناة شعبه.

 

د. لام أكول,

 ·         الرئيسالسابق لحزب التغيير الديمقراطي والتحالف الوطني.

·         الوزير السابق للزراعة والأمن الغذائي،

·         العضو السابق في المفوضية المشتركة للمراقبة والتقويم.

Please login to comment
  • No comments found