upper nile university graduatesوفقا لما اعلنتها ادارة جامعة اعالى النيل في الفترة الاخيرة باستئناف الامتحانات التى توقفت بسبب الحرب الدائر في جنوب السودان في كل من جوبا، واو، الخرطوم بتاريخ 28 يوليو الحالي هل كان قرار ادارة الجامعة مدروسه ام لها ابعاد سياسية بعيد عن التعيلمية.

بتاريخ 23 ديسمبر اعلنت ادارة جامعة اعالى النيل تعليق الدراسة لاجل غير مسمى بعد الاحداث صباح نفس اليوم بمدينة ملكال ولكن تحولت المشهد الى حرب في اليوم التالي و هربت طلاب الجامعة من الداخليات ومن كانو في بيوتهم خوفا من سيناريو 15 ديسمبر بمدينة جوبا واشهد لما رايته لوضع التى كانت فيها معلمي الجامعة والطلاب خارج اسوار بعثة الامم المتحدة بمدينة ملكال تركو كل شي و جاء للانقاذ الارواح هذا نقطة.
والوضع لا تحتاج للوصف في تلك الايام مابين 24 الى 28 كيف كانت الوضع لمعلمي الجامعة وطلابها وسكان المدينة.

اخيرا جاء قرار من ادارة الجامعة باسئناف الامتحانات التى توقفت بسبب الحرب. و الحرب ماذال مستمره؟ اي نوع من الادارة نريد نحن؟ ان كان طلاب الجامعة هم ماذالو في اجواء الحرب وتريد منهم الجلوس للامتحانات في مراكز بعيدا عن مقر الجامعة هل يعلم ادراة الجامعة ان طلاب جامعة اعالى النيل 75 % منهم اساسهم من اعالى النيل الكبرى؟ و هل يعرف ادارة الجامعة ان الحرب لم تقف في اعالى النيل الكبرى؟ كل هذا الاسئلة سيجيب عنها التاريخ وليس الكاتب لاني اعرف تمام ان الوضع الامني لا تسمع بذلك.
فكيف يمكن لطالب فقد احد اقاربة او اسرتة او صديقة ان يجلس الامتحان وهو ماذال يشعر بالحزن في هذا الوقت العصيب والمرير كثير منهم فقدو اقرباءهم كتير منهم تركو مقرراتهم اي كتبهم في بيوتهم و بعضهم بيوتهم حرقت و دمرت نهبوا ممتكاتهم؟؟؟ اجتماعيا ونفسيا كيف نعالج مثل هذا الشخص ليعود للمجتمع معافي فقد كل شي في اقل من شهر حتى نطلب منه جلوس الامتحان وقد قلتها يوم لو كنا في احد الدول المتقدمة فان مدينة ملكال تحتاج للعلاج نفسي لنخالط الناس ولنعود للمارسة انشطتنا اليومية عزر قلتها ولم انتبه ان نحن في ادني بلدان تقدما ولا نعرف كرامة وهيبة الانسانية و لا حتى قلوبنا ليس فيه رحمة الهية.

لنعود للمقال وفقا للطلاب الجامعة ان ادارة الجامعة اعادت بعض من امتحانات قد امتحنها الطلاب وسبب ان الادارة لم تتحصل على اوراق الامتحان بادارة الجامعة نتيجة للدمار التى لحقت به الجامعة بمدينة ملكال ويلذم الطلاب بجلوس الامتحانات. ماذا لو تخلف الطالب عن الامتحان هل سيتم فصله من الجامعة وفقا للائحة الجامعة (غياب من غير عزر يعني فصل) كلام في الممنوع دراما سودنية قديمة.

وما لم يدخل في ذهني بعد لماذا جاء القرار والحرب لذال و الاوضاع لم تستقر بعد ليس في اعالى النيل ولكن في جنوب السودان ككل فاذا ان طالب الذي لاذال في ملكال، ملوط، ناصر، بانتيو يريد جلوس الامتحانات كيف يمكن ذلك لا يوجد مواصلات متاح وامن تربط تلك المدن بالعاصمة جوبا بل انها مجرد مخاطرة ام مجلس ادارة الجامعة يفكر ان طلاب جامعة اعالى النيل هم فقط ابناء الاستوائية و بحرالغذال و لنقول ان لوجود طلاب السودانين بالجامعة حق لهم ان يكون هناك مركز في الخرطوم و ابناء الاستوائية مركز في جوبا و ابناء بحر الغزال مركز في بحر الغزال هذا هي العدل الذي نريده ان كان الجامعة تنظر ان الوضع الامني مستقرة في جنوب السودان فماذا عن طلاب ولاية اعالى النيل؟؟؟ اين مركزهم؟؟؟ وكيف يجلوسون امتحان ؟؟؟ هل سيوفر ادارة الجامعة مصروفات السفر والسكن للطلاب من اعالى النيل في المراكز المقترح؟؟؟ الذم الصمت يا بني فالوقت ليس للكلام.

ابعاد قرار مجلس ادارة الجامعة تبدو انها قرارات سياسية بعيدا عن التعليم فاذا كان متطلبات الاكاديمية هي ان البئية الدارسية تحتاج للامن اي بئية امنه فقرار مدير الجامعة تشبه بمن يريد ان يثبت وجوده خاصتا ان تعيينة تم في ظل الحرب وهي من قرارات التى لم تكن مدروسه من قبل رئاسة الجمهورية بدلا من احلال السلام فكر في تغيير مدراء الجامعات شغل به الراي العام، رئاسة الجمهورية تعين ثلاثة ادارت في جامعة واحد مرحلة عصيبة.هذا لا يفيدنا بشي لانها قرارات سياسية بعيدا عن الادارية.
مدير جامعة اعالى النيل الجديد مع مجلس ادارة الجامعة في مثل هذا القرار يجب اعادة النظر فيه و غريب ان عدم دراسة القرار الدراية به مشكلة في حده واي قرار غير مدروس خاطي دوما و العجب في ذلك ولاذال السؤال ان يوم 28 يوليو الحالي اول ايام عيد رمضان؟؟؟ اسف سيدي المدير مع مجلس ادارة الجامعة اانت بعيد عن العالم الذي نعيشة ولا انتم تريدون اقامة العرس في بيت البكاء.

وحتى الان السكوت داخل موسسات الجامعة الادارية مجلس ادارة الجامعة لم تنطق بشئي لان كل واحد او عميد كلية يخاف ان تتغير الاوراق ويفقد مكانه لانهم غير متواجدين في اماكن عملهم هاجرو المنطقة للدول الجوار خوفا من الحرب في جنوب السودان فكم استاذ جامعي يعيش معانا الحرب في دول الجوار فكيف يكون ذلك لطالب المسكين التى تقع علية القرارت كالصعقة. و الخوف الاكبر ان يحتجز ادارة الجامعة مرتباتهم...........الخ فماذا تخاف وانت ملك في تعليمك ان اراده ام لم يريده هذا السياسة لن ياخز شي من تعليمك انت اكاديمي وليس بالسياسي فغدا ستاكل وتشرب منه ماء صالح اين ماذهبت وتترك من بعدك اطفالا يموتون من الفقر والجوع (قلمك) قل الحق من اجل الاجيال القادم ولا لضياع الجيل تعليميا.

سوالنا لمدير هل قرار الجامعة من مصلح طلابها ام ادارة الجامعة ام انها من اجل استمرارية رئاسة الجمهورية في دفع مرتبات عمال الجامعة و حوافز الخدمات وغيرها من المستحقات المالية. صوت العدل ينادي من اجل المفقوين؟

واخترع لمجلس ادارة الجامعة يجب اقامة امتحانات الجامعة في كل من ملكال و الرنك لانها مراكز الجامعة اذا كان الوضع الامني مستقر في جنوب السودان وكل طالب لم يحضر يفصل من الجامعة من دون تعليق هذا هي الحقيقة ايها الادارة والا لا نريد قول الحقائق.
واقول للطلاب المتهمسين للامتحانان انت قدو للغد استعجالك لا يعني شي اقف صفا واحد مع اخوانك اعرف ان كثير منهم سوف يسبون اللعنة علية انني لا اريدهم ان يتخرجو قنقل انك تخرجت من هين لك بشهادة التخرج.

و ما اريد ان اوصلو لمجلس ادارة جامعة اعالى النيل ان التعليم العالي هي قوائم الدولة وعليك ان تقوم بانتاج وتصنيع( تدريب) قادة ليوما اخر وليس بتقديم شخصيات كرتونية للمجتمع لن نستفيد منهم في المستقبل لذا تحتاج مثل هذا الموسسة لقرارات مدروسه قبل كل شي ان كان اكاديميا او سياسية نظرا لتاثيراها بالجامعة والدولة في حالتين معا.
التحية والشكر لطلاب الجامعة الذين يقاطعون الامتحانات و التحية لمساكين والفقراء لان ليس بمقدورهم ايجاد رسوم التزكرة والسفر عبر الطيران من اجل الامتحان شكرا لك ياوطن المجروح امنياً و اقتصاديا و وصحيا و تعليما.

ولنا لقاء

Please login to comment
  • No comments found