ملكاللقد اعلن القوات المتمردة بقيادة نائب الرئيس السابق د. ريك مشار احتلالهم لمدينة ملكال بعد تمنكهم من هزيمة الجيش الشعبي بالمدينة، ولقد اكد بعثة الامم المتحدة ارجاح هذا الخيار, كما ان قوات الجيش الشعبي في جوبا اكدت انها فقدات الاتصال مع قواتهم هناك في ملكال، وهذا هو الخبر التي يتناوله وسائل الانباء المختلفة الان ....!!

ولكن السؤال التي يفرض نفسه لماذا سقطت ملكال ولمرتيين متتاليتين؟ وهي المدينة الثانية ومعها بور من اعالي النيل الكبرى والتي لا تتعتبر معقلا للنوير كما لبنتيو!! ان الاجابة واضحة وبسيطة ان المتحاربين في تلك المعارك هم ابناء نوير انفسهم كاغلبية في الجيش ضد رفاقهم من النوير الواقفيين مع الحكومة ومعهم ابناء الدينكا واعداد قليل جدا من ابناء القبائل الاخرى والتي لا تذكر دورهم في مثل هذه المعارك, ولكن هنالك العدئد من العبر والتي يمكننا اخذها في الاعتبار و التي يجب على كل شخص في الحكومة القومية فهمها فهما دقيقيا وعدم ارتكابها في المرحلة المقبلة لانها هي القشة التي كسرت ظهر البعير( وجود اثنيتين فقط من 62 اثنية مسيطران على القوات الامنية و الجيش)، وهي النقطة التي رجحت كفة المعارضة لاحتلال تلك المدينة الاستراتيجية لان ابناء النوير هم الجيش وهم المعارضة، و هنا ايضا على ابناء الشلوك(شلو) في كل مكان اخذ العبرة من هذا الدرس، ليس للمدى القصير فقط و فحسب بل على المدى الطويل ايضا..!!

ان الذي يعيش في مدينة ملكال بعد السلام يحس بذلك الخلل الواضح في ميزان القوة داخل المدينة، حيث لا توجد تواذن في القوات الامنية في الولاية حيث تجد انها كل مكونة من اثنيتين (قبيلتين) فقط هما ابناء الدينكا بكمية معتبرة وغالبية صاعقة من اثنية النوير، وبالتالي فلقد كان هولاء يجيشون فسادا في كل المرافق..فلاول مرة في تاريخ مدينة ملكال منذ الحروب التي مرت بها، ان تسقط في ايدي المتمردين!!

في حرب التحرير التي خاضها ابناء الجنوب ضد الحكومات السودانية التى حكمت السودان لم تسقط مدينة ملكال يوما ما رغم العديد من المعارك التي دارت داخلها، والتى شنتها ايضا ابناء النوير (ورنيانق على سبيل المثال لا الحصر)، فلقد ظلت المدينة صامتة وثابتة وذلك لان الابطال من ابنائها في الشرطة كانوا بالمرصاد لهولاء، فتم اخمادهم رغم انهم اتوا على اعتاب نبوء خرافية وبمعنويات عالية، ولكن ابناء الشلك من الشرطة المركزية تمكنوا من هزيمة هولاء المرتزقة، فتشتتوا وعادوا على ادرجهم..!! لذا ظلت تلك المدينة صامتة وصلدة وجامدة كالحديد لا احد يستطيع التلاعب بها لان حامية ابناءها من الجيش والشرطة..!! اليوم اصبحت مدينة ملكال مدينة الاشباه، فقدت كل هيبتها والسبب كلها يعود الى تخاذل ابنائها وبناتها لانهم لم يتفقوا على خطوط عريضة يقفوا عندها..!!

ان اول خلل طرح على مدينة ملكال هو تسريح ابناء شلو الذين كانوا في الشرطة، وابدالهم بمليشيات من ابناء النوير والدينكا، غير متدربين في العمل الشرطي مما ذاد الطين بلة في الامن بالولاية..!! كما تم ترحيل ابناء شلو الذين انضموا الى الجيش الشعبي والذين كانوا يتبعون للفصيل المتحد الى ولايات بحر الغزال حيث خاضوا ببسالة يحسدون عليها المعارك في ابيي،والهجليج وقدموا اروع الامثال في البطولة والبسالة حيث لقنوا الاعداء دروسا عظيمة..!! ولان الهدف من مشروع اعادة توطين ابناء دينكا فدانق كانت هي الهدف من وراء تلك الابعاد، تم جلب اعداد كبيرة من ابناء دينكا بحرالغزال الي مناطق شلو توطئية لاحتلال الضفة الشرقية من مناطق شلو.. ونتيجة للصراح الشلك الشلكي نجح المخطط الي حد ما ولكن تمرد ابناء شلو بقيادة القائد الفذ جونسون اولينج اوقف استمرار تلك المخطط الى ان استجابوا للعفوء العام والتي بموجبها تم استيعاب اللقيادات في الجيش الشعبي حيث تم اعطاء جونسون اولونج رتبة لواء قبل ان يتم اجراء الامور الاخرى اندلعت تلك الحرب اللعينة..!!

ان الحكومة المتمثلة في الدينكا كاكثرية والنوير وبالتواطو من بعض الزمر من ابناء شلو كان يعملون بقصد ابعاد تواجد ابناء شلو المنخرطين في الجيش الشعبي من التواجد في مناطق شلو، وحتى التجنيد في الشرطة بمختلف انواعها يتم بواسطات حيث لا يقبل تجنيد ابناء شلو فيها الا الافراد الذين يجدون الفرص عن طريق اصدقاءهم المتنفذين من ابناء النوير او الدينكا فاصبح عنصر اثنية شلو خارج دائرة العمل الامني في الولاية عامة وداخل مدينة ملكال خاصة..!! واما بشان الضباط من ابناء شلو من الشرطة فحدث ولا حرج فلقد تم توزيهم الى الضواحي او يتركون دون اي واجبات او تكاليف يقومون بها، هكذا فقد شلو اي دور في الولاية..!! لم يقف الامر على الخدمة العسكرية فقط بل تعدت القصة كل مناحي الحياة في الخدمة المدنية ايضا حيث تم ابعاد كل الضباط الاداريين الاكفاء و تم ابدالهم بالمتواليين من الشلك اصحاب الكفاءات الدونية وانصاف المتعلمين من القبائل الاخرى، ليعموا بالفساد في كل المرافق الادارية ولا سيما تلك الاماكن الحساس.. وفي الوظائف الفنية الادارية تم ابعاد كل الكفاءات من ابناء شلو في المرافق الحكومية، ولاول مرة في تاريخ الخدمة المدنية تم اجراء تنقلات في المدراء العامين ليتوزعوا في وزارات اخرى لا علاقة لهم بتخصصاتها..!!

ان ملكال لم تسقط نتيجة دخول المتمردين عسكريا، ولكنها قد سقطت منذ ان تخلع عنها ابناءها من الشلك، فتركوا امرها و بدأوا الصراع حول المناصب ببيع الزمم ونسيان الوطن..و الان سقطت ملكال كليا ودخل التاريخ ان مدينتكم احتلت امام اعينكم..فالان لم تعد هناك مكانة لشلو كقبيلة ولا كسياسين لانهم لا يملكون شئيا.. هل لنا ان نعتبر من تلك الدروس ونفتح صفحة جديدة فيها ورقة بيضاء ناصي البياض، حتى لا نفقد ما تبقى ..لدي امل بذلك.. ان الخطأ وارد لاننا بشر ولكن التمادي فيها هو المحك..اتمنى ان نصحو من السبات ونتعامل مع الواقع وفقا لمعطياتها..!! ودمتم

Comments (0)

There are no comments posted here yet

Leave your comments

  1. Posting comment as a guest.
Attachments (0 / 3)
Share Your Location
Type the text presented in the image below