نبيل العربي - أمين العام لجامعة الدول العربية علي الكرتي = وزير خارجية السودان
نبيل العربي = أمين العام لجامعة الدول العربية
فاقان اموم = أمين العام للحركة الشعبية و كبير مفاوضي دولة جنوب السودان

خرج علينا ما يسمى بالجامعة الدول العربية إن شئت قل جامعة الدول البدوية أو جامعة الدول الجاهلية علي المستوى الوزاري المنعقد بتاريخ 26/ابريل 2012 بمقر الأمانة العام بالقاهرة ، بقرار رقم 7502 . بشأن التضامن مع جمهورية السودان في الحفاظ علي أمنها وسيادتها وسلامة أرضيها . جاء ذلك بعد ضرب جيش جنوب السودان منطقة هجليج المتنازعة عليها بين الدولتين السودان و جنوب السودان .

 ماهي ذلك الأراضي هذا و نبيل العربي أمين العام لجامعة نفسه ينتهك أراضي السودان ؟ لماذا لم تناقش في جلساتها قضية حلايب المنتهك من قبل نبيل العربي كمواطن مصري وتأتي وتناقش قضية هجليج التي لم يتم حسم أمرها بعد.
كيف عرف ذلك الجامعة أن هجليج شمالية ولازال مسألة الحدود بين السودان وجنوب السودان لم تحسم بعد ؟ بأي وثائق عتمة عليها ذلك الجامعة لشملنة هجليج وعجزة عنه السودانيين فيما بينهم ؟ 

لا أظن أن جامعة الدول العربية اعتمة علي وثائق لشملنة هجليج بخلاف الوثيقة المعروف عبر التاريخ العربي منذ الجاهلية الأولي حتى الجاهلية الثانية التي يناوب عنها الجامعة وهي ( انصر أخاك ظالماً أو مظلوماً ) ...
نتعلم من دروس التاريخ أن الجامعة منحاز لصفوة السودان منذ انضمامها بتاريخ 19/يناير 1956 و تدعمها مادياً و معنوياً للقض علي المتمردين في الجنوب من ناحية.و عربنه و اسلم الجنوبيين بل الغير العرب بخلاف الجنوبيين من الناحية الأخرى حتى يحسم امر الدغمسة الدينية و العرقية في السودان وهذا سياسة من سياسات الجامعة في تعاملها مع القضايا السودانية وهذا يعني أن جامعة الدول العربية يعد ضمن الموسسات التي ساهمت إسهام مباشر في تعميق مسألة الصراع في السودان إن لم يكن شجع الحديد من السودانيين تبني خيار المطالبة بالانفصال مبكراً . حلماً يتحقق لكن انحياز الجامعة لازالت مستمرة .


 من الحرج و الضيق حتى تجد دولة جنوب السودان ينتمي أو إن صح التعبير ينضم لجامعة كموسسة ويحمل نفس العضوية المشتركة مع السودان و الجامعة تنحاز للسودان علنياً (عينك يا تاجر ). لذلك كان من الطبيعي جدا عن تغلق دولة الجنوب مكتب الجامعة بجوبا فوراً دون شروط .
 

رغم الانحياز وإدعاء التضامن ألا انه في الحقيقة هنالك عنصرية نائمة و متمكنة ثقافياً في اللغة و العلاقات الاجتماعية فمازالت ألفاظ العرب في مخاطبة غير العرب تسيطر علي أذهان الجامعة ( الخل عتو نسى قديمه ) ؟ وبهذا التضامن أطلقت الجامعة جميع الغرائز العنصرية والإرهابية المستبطنة بدواخلها وأيقظت جاهليتها القديم. فالذين يجب أن يحافظوا على السيادة هم الذين ينتهكون السيادة نفسه نبيل العربي ينتهك سيادة السودان في حلايب و يتضامن مع علي الكرتي ضد فاقان اموم لأنه انتهك سيادة السودان في هجليج وهي منطقة نزاع بين كرتي و فاقان . وعندما يقصف نظام كرتي أراضي دولة فاقان و يعتدي على سيادتها بل يقتل مواطنها نبيل وجامعته العربية لن ولم تحرك ساكناً .

 لكن حينما ترغم فاقان لطرد قوات علي الكرتي خارج أراضيها و يحتل هجليج كما احتلت كرتي آبيي لسقي كرتي من نفس الكأس ينحاز نبيل وجامعته الجاهلية لكرتي بادعاء التضامن مع الكرتي في الحفاظ على الأمن وسيادة وسلامة الأراضي وهو منتهك نفس الأراضي . ماذا يعني هذا؟. إن لم يكن استرجاع قوم عاد وثمود وهي الجاهلية و البدو .وهذا دليل دامغ على أن الجامعة العربية لم تغادر محطة الجاهلية الأولى لذا تمثل الجاهلية الثانية حالياً .
اعتقد أن الرسالة الاقوي والتي أراد الجامعة إرسالها ، عنوانها الكفر و النفاق وهي شيما من سمات العرب( إن لأعراب أشد كفراً ونفاقاً )


بقلم / سايمون قاج اكوج

Please login to comment
  • No comments found