سبق  أن كتبنا عن موضوع اللغة وللأهمية سوف نعيد نشر هذا المقال لتعم الفائدة

arabic alphapetاللغة و دورها في التواصل

لفت انتباهي أقوال بعض الأخوة عن ركاكة اللغة وجعلها سبباً لعزوفهم عن القرأة. فحاولت أن اساهم قليلاً برغم أني ليس في هذا المقام، ان أخطت فاعذروني فاني تلميذ وليس أستاذ ولكم مني هذه المساهمة المتواضعة.

ما هي اللغة

هناك العديد من التعريفات التي أطلقت علي اللغة كسلوك أنساني .
فهي أبرز الظواهر الأجتماعية لأنها هي نبض التفاهمية والتخاطبية في كل المجتمعات. ولهذا إن اللغة توجد حيث توجدالجماعة. ولأنها كذلك فقد تتطور وتضمحل حسب الحراك الأجتماعي لمجتمع بعينه.

أهمية اللغة

أن اللغة هي وسيلة لنقل الأفكار و المكتسبات من الآباء الى الأبناء و من الأجداد الى الأحفاد، من الأسلاف الى الأخلاف. وهي العلاقة التي تربط بين أفراد الأمة وتعبر عن أحلامهم و آمالهم و عن أفراحهم و آلامهم، و هي الخزينة التي ترسم فيها الأمة عناصر ماضيها و تسطر بها حوادث تاريخها و ثمرات نتاجها في العلم، أو السياسة، أو الآداب و الفن.

فاللغة ليست مجموعة من الألفاظ والعبارات الجامدة، بل هي أحاسيس و مساعر و نوازع كامنة، وأفكار وميول حية مطوية تقوم بمثابة طابع قومي يشد من روابط الاتحاد والألفة بين أفرادها، و كأنهم أسرة واحدة.

من خلال هذه التعريفات وجب علينا أن نطرح بعض الأسئلة لنجاوب عليها.

أين نحن من اللغة العربية؟ وماذا عن لغتنا الأم؟ وهل نحن بحاجة لاجادة هذه اللغة أو تلك لكي نقوم بتوصيل مشاعرنا و أحاسيسنا للآخرين؟، و هل ركاكة اللغة كانت في يوم من الأيام سبباً لعدم التواصل؟

لكي اجاوب على هذة الأسئلة أسمحوا لي أولاً أن أحكي لكم حكاية.

كان يا مكان في قديم الزمان رجل اسمه صادق المهدي بليغ اللسان وكان على راس الوزارة في الحكومة الديمقراطية في فترة ما بين 86-1989. والثورة كانت في أشدها في الجنوب والأنقسنا وجبال النوبة، وضاق الوضع بحكومته الثانية في خلال ثلاث سنواتٍ فكانت المعارضة بالمرصادٍ. فتقدم السيد زين العابدين الهندي زعيم المعارضة في البرلمان بخطاب طالب فيه صادق المهدي وحكومته بالاستقالة. معروف عن زين العابدين أنه فصيح اللسان بل أبلغ من السيد الصادق نفسه. فكان خطابه مزيج بين البلاغة والفصاحة، بين التجويد والتلقين. وتلقى السيد الصادق درساً في التعبير لن ينساه، فقد ترقرقت الدموع من عينيه، فلعن اليوم الذي ولد فيه.....وهلمجرا.

أثناء تداول الخطاب كان هناك شد وجذب بين مؤيدٍ ومعارض، فقام السياسي المخضرم السيد ألدو أجو بهئته المعهودة ولغته الجنوبية قائلاً" يا أخوانا دي ما زمن بتع استقالة لانه رئيسنا اذا قدم استقالتو فبكون في فراغ دستوري عشان كده أنا بقول انه لازم السيد الرئيس يواصل مشوار بتاه لان البلد محتاج له". فقد جاء الفرج ، فالصادق لم يكن يتوقع أن يجد الدعم من أبناء الجنوب في الوقت الذي كان هو يستعمل الغذاء كسلاح في أهل الجنوب......

قام الصادق ليرد على المداولات فبعد أن أخذ نفساً عميقاً وبلسانه البليغ قال " أن الأخ زين العابدين الهندي قد تكلم كلام حلوة المظهر سيء المخبر أما الأخ ألدو أجو فقد تكلم كلاماً سيء المظهر حلوة المخبر".

العبرة من هذه الكناية هي ان الفصاحة والبلاغة و التجويد ليسوا شرطاً لتوصيل مشاعرنا وأحسيسنا للغير، بل بساطة اللغة. لقد فهم السيد الصادق معنى ومغذى ما قصده السيد ألدو فقرر الاستمرار بحكومته.

أرى أن بعض الأخوة يشكون من ركاكة "اللغة العربية" عند بعض الكُتاب "الجنوبيين"  في هذا المنبر.

بنسة لي لا أرى سبباً لهذه الشكوى لان اللغة العربية ليست لغتنا الأم، ونحن غير معنيين باجادتها بل أصحاب الاختصاص في هذه اللغة وآدابها و أخص بالذكر المذيعين والمراسلين والصحفيين ومن يهتمون بجوانبها الفنية والجمالية "العلماء".

الفصاحة و البلاغة عند العرب في الجاهلية كانت ميزان يتم من خلالها تصنيف الناس الى طبقات. فقد حاول عنتر بن شداد الذي تجري في عروقه دماء أفريقي ان يجاري العرب في البلاغة فقالوا انه عبد أسود فرد قائلا:

لئن أكُ أسوداً فالمسكُ لوني

ومَا لِسوادِ جِلدي منْ دواء

وَلَكِنْ تَبْعُدُ الفَحْشاءُ عَني

كَبُعْدِ الأَرْضِ عَنْ جوِّ السَّماء

الرجل فهم الرسالة، فغير اسلوبه في التعامل مع "العرب" فكان شديد الباسٍ عديم الرحمة حتى يثبت نفسه امام أسياده فتبين ذلك في شعره اذ قال:

ألا ياعبلُ قد زادَ التصابيْ

ولجَّ اليومَ قومُكِ في عذابي

وظلَّ هواكِ ينمو كلَّ يومٍ

كما ينْمو مشيبي في شَبابي

عتبتُ صروفَ دهري فيكِ حتى

فَني وأَْبيكِ عُمْري في العِتابِ

وَلاقيْتُ العِدى وحفِظتُ قوْماً

أضاعُوني وَلمْ يَرْعَوا جَنابي

سلي يا عبلُ عنَّا يومَ زرنا

قبائل عامرٍ وبني كلابِ

وكمْ من فارس خلّيتُ مُلقى

خضيب الراحتينِ بلا خضابِ

يحركُ رجلهُ رعباً وفيهِ

سنانُ الرُّمح يلمعُ كالشَّهابِ

قتلنا منهمُ مئتين حرَّا

وألفاً في الشِّعابِ وفي الهضابِ

هذا هو عنتر فقد رجع الى جزوره الأفريقية فعلمهم البيان بالعمل ليجد موضع قدم بين العرب بل وليفوز بعبل محبوبته.

اللغة العربية هي لغة الكلام وليست العمل، فيجب الا نجاري من يحاول ان يدفعنا دفعا وننشغل بجمال هذه اللغة وننسى العمل. أخوتي الأعزاء ان العرب تخلفوا عن شعوب العالم بسبب اهتمامهم الزائد بلغة الخطابة والبلاغة.

احكاني استاذي في الكلية و هو ارلندي الأصل مولود في العراق وترعرع فيه اذ كان أبوه مهندسا بترولياً هناك قائلا " ان العرب مصابون بمرض اللغة وأركانها الجمالية، فهم يهتمون بالمظهر دون الجوهر ". ولكي يثبت لي ذلك قال  "ان رجل كان يجلس بجواره أثناء خطبة  المحافظ في مدينة كركوك و رأى ان الرجل متحمس جداً فكان يصفق بين فين وأخر أشد تصفيقاً. وبعد انتهاء الخطبة سأل أستاذي الأرلندي والذي يجيد اللغة العربية حتى تحسده عليه، سأل صاحبنا العراقي بلغة بسيطة عن ما كان يقصده السيد المحافظ في خطابه. تسمر فم الرجل، فبعد صمد قال  "والله ما بعرف" فقال أستاذي لكن كنت متحمس اكتر من أي واحد فقال صاحبنا "بس كلامه حلو". الا تصدق أستاذي في ذلك بان الاهتمام بالمظهر دون الجوهر هو شيم العرب. فلا ينبغي ان نجاريهم في ذلك، لكن يجب ان نهتم بالعلوم التطبيقية كالفيزياء و الكيمياء والرياضيات.... والى ما هنالك من هذا الكلام.

أخوتي ما ندعوا اليه هو ان نترك هذه المهاترات الجانبية والمظهرية لأنها لاتخدم غرض، فلنسمح لكل ذي فكرٍ والرسالة أن يختار اللغة التي تناسبه والتي من خلالها يستطيع أن يسترسل أفكاره و أحاسيسه بسؤولة و يسرٍ. أنه لمن الخطى أن نحكم على شخص مسبقاً بسبب لغته الركيكة كما يدعي البعض. الوقت و الممارسة كفيلان بمعالجة الأخطاء الاملائية و النحوية لكل منا كما اعترف بعض الأخوة، حتى محمد نفسه نبي الاسلام لم يسلم من الأخطاء النحوية. فقد قالوا ان معجزة القرآن هي بلاغة اللغة وعندم اكتشفوا الأخطاء النحوية قالوا أن محمد تعمد لارتكاب تلك الأخطاء للفت انتباه شعراء العرب في ذاك الزمان. فهل نحن في هذا المقام؟

فمن لم يكن تجويد لغته بالمقامِ       فبإمكانه الإستعانة بأصحاب العلم والشأن
فالعلم بحر لانهاية له ولامنام               فما علينا الا السباحة لنصل الى بر الآمان

شول كوديت أفاج


Please login to comment
  • الاخ شول اشكرك علي هذا المقال الجميل عن اللغة واهميتها في التواصل بين الناس ، ولكن ان كان هناك من لا يجيد اللغة ولكن له الشجاع في ان يحاول طرح فكره بما لديه من قدرات علينا ان نقوم بتشجعيه وليس التقليل من شانه، لذا فان العبرة في المراد ايصاله من الفكر وجل من لا يخطي.اتمنى من الاخوه ان يكون نقدهم بناءا وليس مجرد الاستهزاء بالاخرين. ولك مني التحية

    0 Like
  • المابتعلم عربي دا مشكلتو . الاسرايل بقا بعلمو الادم لغة عربية

    0 Like
  • Guest - Othwonh Thabo

    Dear Chol,

    I do appreciate your good and positive contribution on this web site. I strongly believe that we need to engage ourselves in a continuous active dialogue for more than a reason, such as passing thoughts, experience, history and other live matters from one generation to another for the embetterment of our understanding and so on and so forth.
    In a sense, no one comes to read for the sake of fishing for shortcomings or errors. On the contrary, our mere aim and intention is trying to stay in touch and informed about concerns of our smaller world and the people we care most about.
    It is important, to underline and note a major difference between spoken language whereby simple mistakes can be overlooked and forgiven in the course of talking and written one, where you find it difficult to apply the same principle. On the other hand, there is a major gap between writting for a purpose and writting to destroy the social fabric of a community or a core value that people believe in.
    Of paramount necessity is the level of education, for example many of us might get it understandable to observe disharmony in the unity of the subject rather than spelling errors throughout an article. Otherwise why did we have to spend all the years and energy in schools and universities!!!

    0 Like