جنوب السودان

منذ عام 2013م اصبح جنوب السودان منطقة لصراع المسلحة حتى يومنا هذا برغم مفاوضات التى تجري بين حكومة و متمردين فى اديس بابا و بغم تدخل افريقى و الدولى لحل ازمة لكن اطراف الصراع لم يصلوا الى الاتفاق لوقف حرب ، وهناك اطراف يريدون اشعل لنار الفتنة جديد فى اعالى النيل امثل ابن شخص يدعو طوان وعى لكن لاسف شديد عندما يرجاء بان هناك اشخاص يتولون منصب دستورية خلف هذا الفتنة امثل استفن و اخرون و فى ذات الوقت حكومة يقف مختف ايدى و يشاهد فلم دون معرف بطل ، وبعد اتفاق السلام الشامل اصبح قرية اكوكا مقاطعة ضمن مقاطعات فى اعالى النيل برغم لايسحق ذلم و كان اهذا وراء ذلك هو اسهداف ابناء شلو.

وفى ذات الموضع ظهر قائد من ابناء شلو رفض هذا استهداف وقام بتمرد ضد حكومة اعالى النيل و ضد دنيكا الذين يريدون نهب مناطق شلو و دمار اراض شلو وكان هدف من تمرد ليس من اجل سلطة ام نهب الاراض بعض القبائل ، بل كان من اجل حق و رفض اسلوب ديكاتورية و حماية مناطق شلو وبعد اعلان رئيس عفو عام لقوات المتمردة فى جنوب انضامة قائد جونسون اولونج الى صفوف جيش الشعبى و كان دنيكا لم يريدون ذلك لان يقوة مركز اولونج العسكرى.

وفى عام 2013 عندما قام ابناء نوير بتمرد ضد حكومة سلفاكير وهم يتصرعه حول السلطة فى جوبا و امتداد الصراع الى ولايات و ادى الى دمار اعالى النيل و جونقلى و وحدة وعندما وصل ابناء نوير الى مدنية ملكال قامة قائد اولونج بحماية اراض شلو ولا يسمح لاى شخص متمرد ان يصل الاراضه فى جهة الغربى ولكن متمردين لم يسمعوا ذلك وكان رد عنيف جدا ضد هولاء و اثبت ان اهداف الذي قامة بنضال من اجله فى ارض الواقع . انى لا اعتقد ان اللجنة التى تم تكوين يصل للايجاد حول لا ن ليس هناك تقرير واضح حول الاحداث .

وفى ختامة جنوب السودان لجميع ونحن نريد استقرار و امن فى بلد .

Please login to comment
  • No comments found